بيان إستنكاري للإعتداء الآثم بحق المحامي محمد خشفة

          بتاريخ 22/11/2017 تعرَّض المحامي الزميل محمد خشفة إلى إعتداء آثِمٍ أدَّى إلى إصابته بثلاث طلقات نارية من مسدسٍ حربي نتيجة تأدية واجبه المهني المقدَّس، وبعد تلقيه تهديدات شخصية متكرِّرة له، والإعتداءاتٍ على عائلته وقد أُدخل إلى المستشفى وخضع لعملية جراحية.

        إنَّنا وأمام هذا التعدِّي الصارخ بوجه عمل المحاماة وشخص المحامي وأمام إعتبار أنَّ ما يصيبُ أحد أعضاء الجسم النقابي يصيبُ كامل الجسد المهني.

        إنَّ سعادة نقيب المحامين عبد الله الشامي، وباقي أعضاء مجلس النقابة، يشجبونَ ويستنكرونَ هذا الإعتداء الآثم بحق الزميل الذي حصل في وضح النهار وأمام مرأى العامَّة من الناس وبنتيجة تأديَّته لواجبه المهني.

        كما يدعو المجتمعون والمتضامنون المراجع الأمنية المختصة إلى القيام بواجبها الفوري لتوقيف المُعتدين، وردعهم عن جرائمهم، لأنَّ اليد التي تطاولت أو التي تُفَكِّرُ بالتَّمادي أو التَّطاوُل على أيِّ مُحامٍ، سيكون عقابه صارِماً في القضاء الذي نحترمُ ونقدِّرُ، وهو قد تابع مُمَثَّلاً بسعادة النائب العام، هذا العمل البربري، وقامَ بكامل واجبه، وأشار إلى المراجع الأمنية والعسكرية بالتحرُّك سريعاً لتوقيف الفاعِلين المُعتدين وإعادة الهيبة والإحترام لعقولهم وتصرُّفاتهم، وهم حتَّى تاريخه لم يُسَلِّمُوا أنفسهم.

لذلـــــــــك

       فإنَّنا نؤكِّد تمسُّكنا بمفهوم الدولة وبمراجعها القضائية وقِواها الأمنية طالبين إليهم الإسراع في توقيفهم وإلى اتخاذ كافَّة الإجراءات الآيلة إلى حماية صرح الحُرِّيَّة والحق والعدالة، عنيتُ بها جسمَ المحاماة، ومهنة المحامي.