كلمة الأستاذ جورج عاقله في إفتتاح مستوصف نقابة المحامين في طرابلس


سعادة النقيب الأستاذ فهد المقدم،  

زملائي أعضاء مجلس النقابة، 

أيُّها الزميلات والزملاء،

 يُشَرِّفُني أن أَقِفَ أمامكُمْ، وعلى هذا المنبرِ من بابِ المسؤوليَّةِ، مسؤولية بصفتي أمين سِرّ النقابة، ومسؤوليَّة بصفتي مُدير المستوصف، ومسؤوليَّة المسؤول تِجاهَ المحامي ورعايته الصحية. 

مرَّةً جديدةً تُشاركونَنَا في افْتِتَاحِ هذا المركزِ الصحِّي والذي جاءَ، بتوجيهاتِ سعادةِ النقيب الأستاذ فهد مقدم، وبدَعْمٍ مِنَ الزُّملاءِ أعضاءِ مجلسِ النقابة، يَنْسَجِمُ مَعَ رؤيَتِنَا نحو توفير أفضل للخدمات الصحِّيَّةِ المجانيةِ للمُحامي. 


أيُّها الزميلاتُ والزُّملاء، 

بعدَ أنْ استحصَلْنا على ترخيصِ استثمارِ مُستوصَفٍ خيري حَسَبَ الأُصولِ، عَمِلْنا جاهدينَ على تجهيزِهِ، فأصبَحَ يحتوي على غرفتين: غرفة للمعاينةِ، وغرفة للطبيبِ وصالة للانتظارِ، مجهَّز بالمعداتِ والتَّجهيزاتِ الطبيَّةِ المطلوبَةِ وببرنامَجٍ إلكتروني متطوِّرٍ يؤمِّنُ انتظامَ العملِ الإداري والطبِّي، وذلكَ باشرافِ طبيبٍ مُتَخَصِّصٍ وصيدلي ومُمَرِّضةٍ مُجازةٍ، وأيضاً إنَّنا بصدَدِ التَّعاقُدِ مَعَ أطباءٍ مُتَخَصِّصينَ في كافَّةِ المجالات.

إنَّ هذا المركَزَ سيؤمِّنُ للمُحامي وعائلتِهِ الاستشارات والمُعاينات الطبِّيَّة والأدوية المزمنة مثلَ أدويةِ الضغطِ والسكري والجهاز الهضمي... 


أيُّها السادةُ، 

سنُتابِع تطويرَ وتحسينَ المركزِ الصحِّي، لنَصِلَ بامكانيَّاتِهِ وأدائِهِ للمُستوى المنشودِ، وتحقيقاً لهذا الهدفِ سنُرَكِّزُ نشاطَنَا على تطويرِ الرِّعايةِ الصحيَّةِ وعلى قِياسِ النَّتائجِ وقياسِ الأداءِ، وستكون هذه السنة سنة تحدِّيات على جميعِ المستويات، لأنَّنا سنُسَخِّر موارِدَنا البشريةِ والتقنيةِ والماليةِ في نُمُوِّ خدماتِنا الموجودَةِ وإضافَةِ خدماتٍ جديدةٍ للايفاءِ بالاحتياجاتِ المتزايِدَةِ للمُحامي حتى نَصِلَ إلى فتحِ عيادةٍ لطب الأسنانِ، فتكونُ التغطيةُ شاملةً للمُحامي وعائلتِهِ مِنْ استشفاءٍ ودواءٍ وطب أسنان.


أيُّها السادةُ، 

إنْ كانَ صحيحاً أنَّنا في زمنِ المرَضِ، مرض العقلِ الذي تغلَّبَ على مَرَضِ الجسدِ،  

ولكن غيْرَ صحيحٍ أنَّنا مُستسلمونَ أو مُنهزمونْ، 

وغيرَ صحيحٍ أنَّنا لَسْنا حُكَماء ومُعالجينْ، 

فنحنُ مؤمِنونَ بنقابَتِنا وانتمائِنَا إليها، وإنَّ المرضَ من النَّوعِ القابِلِ للشفاءِ بوحدتِنَا وبتوحيدِ أولويَّاتنا. 

إنَّ النقابةَ قبل مصالِحِنَا، والنقابة قبل الاصطفافِ السِّياسي، للنقابةِ خَطٌ واحِدٌ مستقيمٌ يبدأُ مِنْ هُنا، مِنْ نقابَةِ المحامينَ، وينتهي هنا عندَ نقابةِ المحامين ، فإنَّ النقابةَ أيُّها الزملاءُ بألفِ خَيْرٍ، ولَنْ تقوى عليها أبواب الجحيم.


أيُّها السادة، 

لم نَجِدْ أجملَ وأفضلَ مِنْ رِعايةِ رَبِّ البيتِ، 

ولَمْ نَجِدْ أوْفى وأرْقَى وألطَفَ مِنْ رَدِّ الرِّعايةِ مِنْ رِعايةِ الأبناءِ، 

فالراعي والرَّعيةُ واحِدٌ، فأنْتُمْ قادَة المستقبل، ومِنْ بينِ صفوفِكُمْ سيخرُجُ النُّقباءُ والأعضاءُ وأصحابُ المراكِز والمسؤوليَّةِ، فأنتُمْ رُعاة هذا المركز، سيكبُرُ معكُم، ويتطوَّرُ بدَعْمكُمْ، ويزْدَهِرُ بأيَّامِكُم. 


أيُّها الزميلات والزملاء، 

لا أتمنَّى لكُمْ الحضورَ إلى المركَزِ الصِّحِّي إلاَّ زائرينَ مُضطلعينَ مُطمئنينَ على المسيرةِ، ولكن إذا كانَ منكُمْ مَنْ هُوَ مُصِرٌّ على زيارتِهِ وفقاً لوجهةِ الاستعمالِ، فإنَّ المركزَ سَيَبْدأُ مِنَ الآنَ فصاعِداً بتوزيعِ استمارَةِ مُحامٍ تَتَضَمَّنُ معلومات خاصًّةً بالمحامي وبالطبيبِ المُعالِجِ وبالأمْراضِ المُزْمِنَةِ وبالأدويَةِ وبالمستندات المطلوبَةِ، وسنُرْسِلُ رسائِلَ نطلبُ بموجَبِها تزويدَ النقابةِ بهذهِ الاستمارَةِ مِنْ أجلِ فتحِ ملفاتٍ صِحِّيَّةٍ للزُملاءِ وعائلاتِهِمْ لكي نَتَمَكَّنَ من تحديدِ احتياجاتِ المستفيدينَ مِنَ الأدويةِ.


أيُّها السادةُ، 

لا بُدَّ لي في النِّهايَةِ أَنْ أتوَجَّهَ بكَلمةٍ صادِرَةٍ مِنَ القلبِ لسعادَةِ النقيب وأقولُ لَه: 

خُضْتَ تجربةً، 

أنجَزْتَ ما أنْجَزْتْ،  

لَمْ تُهَادِنْ ولَمْ تُهاوِنْ، 

 لَمْ تَتْعَبْ ولَمْ تَرْتاحْ،  

وما زِلْتَ حتَّى السَّاعَةِ بنَشاطٍ وحيويَّةٍ كأوَّلِ يَوم دَخَلْنا سويَّةً،  

ستُغادِرَ المنصِبَ ولَيْسَ الموقِعَ، لِما لَكَ في عقولِ وقُلُوبِ المُحامينَ مِنْ تقديرٍ ومحبَّةٍ.

الكلام لِسعادَةِ النقيب.

                                                                              عضو مجلس النقابة
                                                                        المحامي الأستاذ جورج عاقله